طریقه بستن دست در نماز

جواب اميد خزاعي در موردمحل بستن دست‌ها در نماز-(۷)

جواب اميد خزاعي در موردمحل بستن دست‌ها در نماز-(۷)

قول اميد خزاعي :
۴محدثين و علما به ويژه علماي احناف حديث ابن خزيمه را صحيح مي دانند که براي طولاني نشدن مطلب به چند مورد از اقوال علماي حنفي اشاره مي کنم:پايان قول اميد خزاعي)
سني حنفی مي‌گويد : آقاي خزاعي دجل‌باز! شما از علماي حنفي فقط يك نفر كه او علامه عيني است ذكر كرده‌ايد، بقيه افرادي كه ذكر كرده‌ايد هيچ كدامشان حنفي نيستند. شما تا كي اين چنين دجل‌كاري وتلبیس ابلیسی مي‌كنيد، آيا نمي دانيد كه لعنت خدا بر دروغ گويان است؟!
قول اميد خزاعي : علامه عيني حنفي در (عمدة القاري شرح صحيح البخاري ،۵/ ۲۷۹) و (شرح أبي داود،۳/ ۳۵۵) در مورد محل بستن دست ها در نماز مطالبي را آورده است و احاديث بستن دست روي سينه را ذکر کرده است و از ضعف و اضطراب آنها سخني نگفته است اما در مورد بستن دست ها زير ناف علت ضعف سند آن را مورد بررسي قرار داده است. به عنوان مثال در بررسي سند اين روايت «السنةُ وضع الكَف على الكَف في الصلاة تحت السرة» مي گويد: «وعبد الرحمن بن إسحاق… قال أحمد: ليس بشيء، منكر الحديث. وقال ابن معين: ضعيف ليس بشيء. وقال أبو حاتم: ضعيف الحديث، منكر الحديث، يكتب حديثه ولا يحتج به. وقال أبو زرعة: ِ ليس بقوي.
وقال البخاري: فيه نظر» و در مورد راوي ديگر اين سند مي گويد: «وزياد بن زيد السوائي الأعسم… قال الذهبي: لا يعرف. وقال أبو حاتم: مجهول).
اگر حديث بستن دست روي سينه ضعيف مي بود و يا مضطرب مي بود حتما علامه عيني در مورد آنها سخن مي گفت، چنانچه احاديث زير ناف را مورد بررسي قرار داد و علت ضعف آن را بيان کرد. پايان قول خزاعي)
سني گويد : شما از علامه عيني تنها ذكرجرح عبدالرحمن را نقل كرده‌ايد ولي تقويت حديث او را كه علامه عيني نوشته است نقل نكرده‌ايد كه ايشان مي‌فرمايد :
واستدل به أصحابنا: أن سُنَّة الوضع تحت السرة، ويؤيد هذا الحديث ما رواه ابن حزم عن حديث أنس- رضي الله عنه- «من أخلاق النبوة وضع اليمين على الشمال تحت السرة».
شرح أبي داود للعيني – ج ۳ / ص ۳۵۶)واحتج صاحب الهداية لأصحابنا في ذلك بقوله إن من السنّة وضع اليمنى على الشمال تحت السرة ( قلت ) هذا قول علي بن أبي طالب وإسناده إلى النبي غير صحيح وٳنما ↯رواه أحمد في مسنده والدارقطني ثم البيهقي من جهته في سننيهما ↯من حديث أبي جحيفة عن علي رضي الله تعالى عنه أنه قال:《 إن من السنة وضع الكف على الكف تحت السرة》وقول علي أن من السنة هذا اللفظ يدخل في المرفوع عندهم وقال أبو عمر في التفصي واعلم أن الصحابي إذا أطلق اسم السنة فالمراد به سنة النبي وكذلك إذا أطلقها غيره ما لم تضف إلى صاحبها كقولهم سنة العمرين وما أشبه ذلك ( فإن قلت ) سلمنا هذا ولكن الذي روي عن علي فيه مقال لأن في سنده عبد الرحمن بن اسحق الكوفي قال أحمد ليس بشيء منكر الحديث ( قلت ) روى أبو داود وسكت عليه ويعضده ما رواه ابن حزم من حديث أنس من أخلاق النبوة وضع اليمين على الشمال تحت السرة وقال الترمذي: العمل عند أهل العلم من الصحابة والتابعين ومن بعدهم وضع اليمين على الشمال في الصلاة ورأى بعضهم أن يضعها فوق السرة ،ورأى بعضهم أن يضعها تحت السرة وكل ذلك واسع. عمدة القاري شرح صحيح البخاري – ج ۹ / ص ۲۲)در اين‌جا علامه عيني روايت وضع يد تحت السرة را با چند قوي كننده تقويت كرد :اولاً با ذكر روايت كردن امام ابوداود آن را و سكوت كردنش برآن؛
زيرا اگر روايت ضعف شديد داشته باشد روي آن سخن مي‌گويد و اگر سكوت كند ٬ آن حديث صالح قرار مي‌گيرد؛
دوم : براي حديث حضرت علي رضي الله عنه شاهدي از ابن حزم نقل كرد؛
سوم :با نقل عملكرد صحابه و تابعين بر اين حديث از امام ترمذي , تلقي بالقبول امت بر اين حديث را به اثبات رسانيد كه اين خودش قوي‌ترين قرينه براي مستدل بودن حديث است.
↩ادامه دارد.
ابلهی دیدم که عقلش گم شده.
کدخدای خانهء مردم شده.

برچسب ها

نوشته های مشابه

پاسخی بگذارید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

17 + 18 =

دکمه بازگشت به بالا
بستن
بستن