طریقه بستن دست در نماز

جواب اميد خزاعي بستن دست‌ها در نماز.(۲)

قول خزائی :دليل احناف در اين مساله ضعيف است و اين را خود علماي احناف پذيرفته اند. به عنوان مثال در کتاب الهداية، تاليف: ابوالحسن علي بن ابوبکر الفرغاني المرغياني – که يکي از کتاب هاي فقهي معروف و مشهور احناف مي باشد و الان هم در تمامي حوزه هاي علميه احناف تدريس مي شود – کتاب الصلوة ج ۱ ، ص۱۰۰ در حاشيه ۲۰ علامه محمد عبدالحي لکنوي در توضيح بستن دست ها زير ناف مي گويد: (أن من السنة وضع اليمين علي الشمال تحت السرة ضعيف متفق علي ضعفه کذا قال النووي) : (گذاشتن دست ها زير ناف ضعيف است و برضعف آن همه موافقند چنان چه امام نووي آن را گفته است). پايان قول امیدخزائی لامذهب)
پاسخ حنفی .
مؤلف هدايه «مرغياني» نيست، آقاي مجتهد!!!همان گونه كه قبلاً بيان شد دليل حنفي و حنبليان تنها اين حديث حضرت علي رضي الله عنه نيست اگر چه خود همين حديث هم قابل استدلال است، اما دلايلي ديگر هم وجود دارد كه آقاي خزاعي آن‌ها را اصلاً تحت نظر خويش نياورده و حتّي اشاره‌اي هم به آن‌ها نكرده‌است.
ثانياً : بايد دانست كه مقتداي حنفيان امام اعظم ابوحنيفه و بعد از ايشان شاگردان او هستند، لذا هر مسأله‌اي كه ائمه‌ي مجتهدين حنفيه بيان كنند دليل آوردن آنان معتبر است و بطور مسلّم آنان از حديث غير قابل استدلالي دليل نمي‌گيرند. و اگر بالفرض روايتي مستدل به وسيله‌ي يكي از راويان بعدي ضعيف شود، قدحي در مذهب امام ايجاد نمي‌كند. آنچه از علامه لكنوي نقل كرده‌اي در حاشيه هدايه است نه خود هدايه.
و لذا تعريف كردن اين كه اين كتاب هدايه معتبر و در مدارس حنفيان تدريس مي‌شود، بيجاست؛ زيرا آن چه تو نوشته‌اي از متن هدايه نيست كه از حاشيه است، و هر نوشته‌ي حاشيه‌اي مورد اعتماد نيست تا الزامي عليه حنفيه بشود.آقاي خزاعي شما به جاي اين كه تحقيق كني مقلّد علامه لكهنوي شده‌ايد كه او در اين باره از امام نووي تقليد كرده است.علّت ضعفش را عبدالرحمن بن اسحاق ذكر كرده اند :  وقال النووي في ” الخلاصة – وفي شرح مسلم ” : هو حديث متفق على تضعيفه فإن عبد الرحمن بن إسحاق ضعيف بالاتفاق. انتهى.يعني امام نووي در الخلاصه و در شرح صحيح مسلم فرموده است كه اين حديثي است كه بر تضعيف آن اتفاق وجود دارد؛ زيرا عبدالرحمن بن اسحاق به اتفاق ضعيف است.
توجّه كرديد كه علّت ضعفش را عبدالرحمن بن اسحاق گفته‌اند، حالا بايد نگاه كرد كه آيا عبدالرحمن به اتفاق ضعيف است و آيا ضعف او فسق است يا حافظه‌ي قوي نداشتن.
امام ترمذي در سنن خويش تصريح كرده است كه برخي او را از جهت حفظش ضعيف شمرده‌اند و چنين ضعفي قابل جبران است. قول امام ترمذي اين است :
… تكلم بعض أهل الحديث في عبد الرحمن بن إسحاق هذا من قبل حفظه وهو كوفي وعبد الرحمن بن إسحاق القرشي مدني وهو اثبت من هذا وكلاهما كانا في عصر واحد. الجامع الصحيح سنن الترمذي – ج ۴ / ص ۱۸۹ در حديث شماره ۱۹۸۴ و در برخي از نسخه‌ها رقم : ۲۵۲۷) و در جايي ديگر در «باب ما جاء في صفة غرف الجنة» حديث شماره [ ۲۵۲۷ ]پس از روايت حديث «إن في الجنة لغرفا يرى ظهورها من بطونها وبطونها من ظهورها فقام إليه أعرابي فقال لمن هي يا رسول الله قال هي لمن أطاب الكلام وأطعم الطعام وأدام الصيام وصلى لله بالليل والناس نيام»باسندي كه در آن  همين عبدالرحمن بن اسحاق آمده است گفته است :  قال أبو عيسى : هذا حديث غريب وقد تكلم بعض أهل العلم في عبد الرحمن بن إسحاق هذا من قبل حفظه وهو كوفي وعبد الرحمن بن إسحاق القرشي مدني وهو أثبت من هذا.الجامع الصحيح سنن الترمذي – ج ۴ / ص ۳۷۰)امام ترمذي بسياري از احاديث او را حسن قرار داده است و حسن الحديث بودن دال بر توثيق است به چند نمونه توجه فرماييد : در «باب ما جاء في صوم المحرم » در حديث شماره : ۷۴۱ پس از روايت حديث با سند عبدالرحمن بن اسحاق آن را حسن غريب گفته است. ملاحظه شود:
۱)-یك : [ ۷۴۱ ] حدثنا علي بن حجر قال أخبرنا علي بن مسهر عن عبد الرحمن بن إسحاق عن النعمان بن سعد عن علي قال سأله رجل فقال أي شهر تأمرني أن أصوم بعد شهر رمضان قال له ما سمعت أحدا يسأل عن هذا إلا رجلا سمعته يسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا قاعد فقال يا رسول الله أي شهر تأمرني أن أصوم بعد شهر رمضان قال إن كنت صائما بعد شهر رمضان فصم المحرم فإنه شهر الله فيه يوم تاب فيه على قوم ويتوب فيه على قوم آخرين قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب. (الجامع الصحيح سنن الترمذي – ج ۳ / ص ۴۷)
(۲-دو : [ ۳۴۶۲ ] حدثنا عبد الله بن أبي زياد حدثنا سيار حدثنا عبد الواحد بن زياد عن عبد الرحمن بن إسحاق عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه عن ابن مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لقيت إبراهيم ليلة أسري بي، فقال: يا محمد! أقرئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأنها قيعان وأن غراسها سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. قال: و في الباب عن أبي أيوب. قال هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه من حديث ابن مسعود. الجامع الصحيح سنن الترمذي – ج ۵ / ص ۳۲۲)
۳)-سه : [ ۲۰۵۲ ] حدثنا أحمد بن بديل الكوفي حدثنا محمد بن فضيل حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق عن القاسم بن عبد الرحمن هو ابن عبد الله بن مسعود عن أبيه عن ابن مسعود قال: حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ليلة أسري به أنه لم يمر على ملأ من الملائكة إلا أمروه أن مر أمتك بالحجامة قال أبو عيسى وهذا حديث حسن غريب من حديث ابن مسعود. (الجامع الصحيح سنن الترمذي – ج ۴ / ص ۲۰۸)
چهار :[ ۳۵۶۳ ] حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن أخبرنا يحيى بن حسان حدثنا أبو معاوية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن سيار عن أبي وائل عن علي رضى الله تعالى عنه أن مكاتبا جاءه فقال إني قد عجزت عن كتابتي فأعني قال ألا أعلمك كلمات علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وسلم لو كان عليك مثل جبل ثبير دينا أداه الله عنك. قال: قل: «اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك». قال أبو عيسى : هذا حديث حسن غريب . (الجامع الصحيح سنن الترمذي – ج ۵ / ص ۳۵۴)به همين چند حديث اكتفا مي‌كنم. پس توجّه كرديد، حسن گفتن حديثي دلالت بر ثقه بودن راوي‌اش مي‌كند، تا جايي كه خود شما آقاي خزاعي معتقد هستي كه سيء الحفظ ثقه است تا آن‌جا كه تفردّش را نيز قبول كرده‌اي!!
ابن ابي حاتم نسبت به عبدالرحمن مي‌گويد : يكتب حديثه ولا يحتج به. الجرح والتعديل – ج ۱۱ / ص ۴۱۹)
حديثش نوشته مي‌شود ولي به تنهايي حجت نيست. نوشتن حديثش دال بر اين است كه ضعف كلّي ندارد و حديثش– به اصطلاح محدثان – قابل اعتبار است. امام احمد او را مقبول مي‌داند و مقبوليتش را احمد بن صالح هم مي‌پذيرد : قال أحمد بن حنبل لاحمد ابن صالح عندك عن الزهري عن محمد بن جبير بن مطعم عن أبيه عن عبد الرحمن بن عوف أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما يسرني أن لي حمر النعم وأن لي حلف المطيبين الحديث فقال أحمد بن صالح لاحمد بن حنبل أنت الاستاذ وتذكر مثل هذا فقال أحمد :هذا رواه عن الزهري رجل مقبول وهو عبد الرحمن بن إسحاق أبو شيبة الواسطي وحدثناه عن ذلك الرجل شيخان ثقتان بشر بن مفضل وإسماعيل بن علية فقال أحمد بن صالح: سألتك بالله ألا ما أمليته علي, فقال: من الكتاب فقام وأخرج الكتاب وأملاه عليه, فأعجب به أحمد بن صالح وقال لو لم أستفد بالعراق إلا هذا الحديث لكان كثيرا ثم ودعه وخرج من عنده. التعديل والتجريح – ج ۱ / ص ۲۸۷)عجلي او را در معرفة الثقات ذكر كرده و نوشته است : [ ۱۰۱۸ ] عبد الرحمن بن إسحاق بن سعد بن الحارث أبو شيبة الواسطي ضعيف جائز الحديث يكتب حديثه. معرفة الثقات للعجلي – ج ۲ / ص ۱۳)اين قول عجلي دلالت بر اين دارد كه ضعفش قوي نيست بلكه جائز الحديث است و حديثش نوشته مي‌شود و قابل اعتبار است.
امام ذهبي نوشته است :
۳۰۷۹- عبد الرحمن بن إسحاق الواسطي، عن خاله النعمان بن سعد، لين.
(المقتنى في سرد الكنى للذهبي – ج ۱ / ص ۲۵۸).لين به كسي گفته مي‌شود كه حديثش قابل تقويت هست. حافظ ابن حجر رحمه الله اقوال ذيل را نيز در حقش نقل كرده است:وقال أبو حاتم ضعيف منكر الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به.
و قال ابن خزيمة : لا يحتج بحديثه.قلت: و قال ابن أبي خيثمة عن ابن معين: ليس بذاك القوي وقال عبد الله بن أحمد عن أبيه ليس بذاك وهو الذي يحدث عن النعمان بن سعد أحاديث مناكير والمدني أعجب إلي من الواسطي.و قال البزار : ليس حديثه حديث حافظ. و ذكره يعقوب بن سفيان في باب من يرغب عن الرواية عنهم.و قال ابن عدي: و في بعض ما يرويه لا يتابعه الثقات عليه.و قال العقيلي: ضعيف الحديث.و قال الساجي كوفي أصله واسطي أحاديثه مناكير.و قال العجلي ضعيف جائز الحديث يكتب حديثه.
(تهذيب التهذيب لأبن حجر – ج ۵ / ص ۹۳) اين الفاظ محدّثان در حق او شديد نيستند بلكه مشعر به قبوليت و تقويت آن هستند.
خلاصه اين كه : ضعف عبدالرحمن بن اسحاق واسطي فسق نيست بلكه بدي حافظه است نزد شما سيء الحفظها تفرداتشان هم قابل قبول اند تا چه برسد به آن احاديثشان كه شواهد داشته‌باشند. و ضعفش هم اتفاقي نيست كه نزد امام ترمذي و ارنؤوط حسن الحديث است و نزد امام ذهبي لين و نزد امام احمد بن حنبل و احمد بن صالح مقبول و نزد عجلي و غيره جائز الحديث  است.
پس ادّعاي شما نسبت به اتفاق بر ضعف عبدالرحمن بن اسحاق صحيح نيست. لذا بر تو لازم بود كه تحقيق كرده و صحت و سقم حديث و مقبوليت و مردوديت رجالش را بر رسي كني نه اين كه از امام نووي  تقليد بكني در حالي كه تقليد نزد شما شرك يا حد اقلّ گمراهي است.لذا روايت حضرت علي « مِنْ السُّنَّةِ وَضْعُ الْكَفِّ عَلَى الْكَفِّ فِي الصَّلَاةِ تَحْتَ السُّرَّةِ» با روايت عبدالرحمن بن اسحاق واسطي مقبول و در ضمن، روايت حضرت ابوهريره « أَخْذُ الْأَكُفِّ عَلَى الْأَكُفِّ فِي الصَّلَاةِ تَحْتَ السُّرَّةِ» به روايت امام ابي داود در سننش، و روايت حضرت وائل در(المعجم الكبير ج۲۲ ص ۴۴ رقم حديث ۱۷۹۶۱و في بعض النسخ ۱۷۵۷۶) « ثُمَّ وَضَعَ يَدَهُ الْيُمْنَى عَلَى يَدِهِ الْيُسْرَى، وَجَعَلَهَا عَلَى بَطْنِهِ » و حديث صحيح حضرت وائل به روايت ابن أبي شيبه « رَأَيْت النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَضَعُ يَمِينَهُ عَلَى شِمَالِهِ تَحْتَ السُّرَّةِ». (مصنف ابن ابي شيبه با تحقيق محمد عوامه ، ج۳، ص ۳۲۰- ۳۲۲ چاپ دوم در سال ۱۴۲۸ / ناشر: ادارة القرآن و العلوم الاسلامية و…) و حديث حضرت علي رضي الله عنه در تفسير{فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} قال : وضع اليمنى على اليسرى تحت السرة. (التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد – ۲۰ / ۷۸) و حديث ايشان (حضرت علي رضي الله عنه) قال: ثلاثة من أخلاق الأنبياء: تعجيل الإفطار، وتأخير السحور، و وضع الأكف تحت السرة في الصلاة. “ابن شاهين وأبو محمد الإبراهيم في كتاب الصلاة”. (كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال – ۱۶ / ۲۳۰ ش ح : ۴۴۲۷۱) و حديث ايشان در مسند زيد : عن علي رضي الله عنه قال: ثلاث من أخلاق الأنبياء صلاة الله و سلامه عليهم، تعجيل الإفطار، و تآخير السحور، و وضع الكف علي الكف تحت السرة. (مسند امام زيد ص ۱۸۳/ باب الإفطار/ ط دارالكتب العلميه بيروت) و آثار ديگر صحابه و تابعين و عملكرد آنان همه شاهد حديث حضرت علي رضي الله تعالي عنه هستند. ولي شما حتّي به يكي از اين روايات اشاره‌اي هم نكردي؟! آيا همين است امانت علمي شما لامذهبان؟!لذا هيچ شكي در صحت بستن دست‌ها در زير ناف وجود ندارد. امّا برعكس روايات گذاشتن دست‌ها بر سينه نه صحيح اند و نه عملكرد صحابه و تابعين و ائمه‌ي اربعه بر آن است و از همين جهت است كه امام احمد بن حنبل با اين كه روايت گذاشتن دست بر سينه را روايت كرده است فتوا به كراهيت گذاشتن دست بر سينه را داده است.و امام سفيان ثوري هم با اين كه حديث بستن دست بر سينه را روايت كرده است، امّا آن را قابل عمل ندانسته و بر خلاف آن يعني گذاشتن دست زير ناف عمل كرده است.
↩ادامه دارد.

برچسب ها

نوشته های مشابه

پاسخی بگذارید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

5 × چهار =

دکمه بازگشت به بالا
بستن
بستن