عقیده

عقيدة أهل السنة والجماعة – أهل القرون الثلاثة الاولى

 

بعض ما جاء عن أئمة السلف أهل القرون الثلاثة مما يدل على التنزيهالإمام علي رضي الله عنه (ت ۴۰ هـ)

قال مصباح التوحيد ومصباح التفريد الصحابي الجليل والخليفة الراشد سيدنا علي رضي الله عنه “كان- الله- ولا مكان، وهو الان على ما- عليه- كان” اهـ. أي بلا مكان. رواه أبو منصور البغدادي في كتابه الفرق بين الفرق ” ص / ۳۳۳ ” .

وقال أيضا “إن الله تعالى خلق العرش إظهارًا لقدرته لا مكانا لذاته” اهـ. رواه أبو منصور البغدادي في كتابه الفرق بين الفرق ” ص / ۳۳۳ ”

وقال أيضا “من زعم أن إلهنا محدود فقد جهل الخالق المعبود” اهـ. المحدود: ما له حجم صغيرا كان أو كبيرا رواه أبو نعيم في حلية الأولياء ترجمة علي بن أبي طالب “۷۳/۱”.

وقال رضي الله عنه “سيرجع قوم من هذه الأمة عند إقتراب الساعة كفارا يُنكرون خالقهم فيصفونه بالجسم والأعضاء”اهـ. رواه إبن المعلّم القرشي في كتابه نجم المهتدي ورجم المعتدي “ص ۵۸۸”

وقال رضي الله عنه “إن الذي كيف الكيف لا كيف له” حلية الأولياء ترجمة الإمام علي الإمام زين العابدين رضي الله عنهم(ت ۹۴ هـ)

قال الإمام زين العابدين رضي الله عنه “أنت الله الذي لا يحويك مكان”. إتحاف السادة المتقين “۴/ ۳۸۰” الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه(ت ۱۴۸ هـ)

قال الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه “من زعم أن الله في شىء، أو من شىء، أو على شىء فقد أشرك. إذ لو كان على شىء لكان محمولا، ولو كان في شىء لكان محصورا، ولو كان من شىء لكان محدثا- أي مخلوقا” ذكره القشيري في رسالته المعروفة بالرسالة القشيرية “ص/ ۶”الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه (ت ۱۵۰ هـ)

قال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه “والله تعالى يُرى في الآخرة، ويراه المؤمنون وهم في الجنة بأعين رؤوسهم بلا تشبيه ولا كميّة، ولا يكون بينه وبين خلقه مسافة”. ذكره في الفقه الاكبر، انظر شرح الفقه الاكبر لملا علي القاري “ص/ ۱۳۶- ۱۳۷”

قال الامام ابو حنيفة رضي الله عنه ” نُقِرُ بأن الله سبحانه و تعالى على العرش استوى من غير ان يكون له حاجة اليه واستقرار عليه,وهو حافظ العرش وغير العرش من غير احتياج,فلو كان محتاجا لما قدر على ايجاد العالم وتدبيره كالمخلوقين,ولو كان محتاجا الى الجلوس والقرار فقبل خلق العرش اين كان الله,تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا” كتاب الوصية,ضمن مجموعة رسائل ابي حنيفة بتحقيق الكوثري ,وملا علي القاري في شرح الفقه الأكبر.

قال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه “ولقاء الله تعالى لأهل الجنة بلا كيف ولا تشبيه ولا جهة حق” . ذكره في الوصية “ص/ ۴”، ونقله ملا علي القاري في شرح الفقه الاكبر ص/۱۳۸

قال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه “قلت: أرأيت لو قيل أين الله تعالى؟ فقال: يقال له كان الله تعالى ولا مكان قبل أن يخلق الخلق، وكان الله تعالى ولم يكن أين ولا خلق ولا شىء، وهو خالق كل شىء” الفقه الأبسط ضمن مجموعة رسانل أبي حنيفة بتحقيق الكوثري ص ۲۵الإمام مالك رضي الله عنه(ت ۱۷۹ هـ)

قال الإمام مالك رحمه الله “مهما وقع في قلبك فالله بخلاف ذلك”. ذكره في كتاب بهجة النفوس

قال الإمام مالك رحمه الله “الرحمن على العرش استوى كما وصف نفسه ولا يقال كيف وكيف عنه مرفوع” ولم يقل مالك رحمه الله ” والكيف مجهول “. رواه البهقي في كتابه الأسماء والصفات

قال الحافظ المحدِّث الفقيه الحنفي مرتضى الزبيدي ما نصه “ذَكر الإمام قاضي القضاة ناصر الدين بن المُنَيِّر الإسكندري المالكي في كتابه “المنتقى في شرف المصطفى”لما تكلم على الجهة وقرر نفيَها قال: ولهذا أشار مالك رحمه الله تعالى في قوله صلى الله عليه وسلم (لا تفضلوني على يونس بن متى)، فقال مالك “إنما خص يونس للتنبيه على التنزيه لأنه صلى الله عليه وسلم رفع إلى العرش ويونس عليه السلام هبط إلى قاموس البحر ونسبتهما مع ذلك من حيث الجهة إلى الحقّ جل جلاله نسبة واحدة، ولو كان الفضل بالمكان لكان عليه السلام أقرب من يونس بن متى وأفضل وَلمَا نهى عن ذلك”. ثم أخذ الإمام ناصر الدين يبدي أن الفضل بالمكانة لا بالمكان، هكذا نقله السبكي في رسالة الرد على ابن زفيل اهـ.الإمام الشافعي رضي الله عنه (ت ۲۰۴ هـ)

قال الإمام الشافعي رضي الله عنه “من قال أو إعتقد أنَّ الله جالسٌ على العرش فهو كافر” رواه إبنُ المعلّم القرشيّ في كتابه نجم المهتدي ورجمُ المعتدي صَحِيفة ۵۵۱

قال الإمام الشافعي رضي الله عنه “المجسّم كافِـرٌّ”. رواه الحافظ السيوطيُّ في كتابه الأشباهُ والنظائِرُ صحيفة ۴۸۸

قال الإمام الشافعي رضي الله عنه “لا يُكفَّر أهل القبلة وأستثني المجسم”. ذكره السيوطي في كتابه الأشباه والنظائر

قال الشافعي رضي الله عنه “إنه تعالى كان ولا مكان فخلق المكان وهو على صفة الأزلية كما كان قبل خلقه المكان لا يجوز عليه التغيير في ذاته ولا التبديل في صفاته”. رواه الامام الزبيدي في كتاب اتحاف السادة المتقين ۲/ ۲۴

قال الإمام الشافعي رضي الله عنه “من انتهض لمعرفة مدبره فانتهى إلى موجود ينتهي إليه فكره فهو مشبه ومن انتهى إلى العدم الصرف فهو معطل ومن انتهى إلى موجود واعترف بعجزه عن إدراكه فهو موحد” رواه البيهقي وغيره

الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه(ت ۲۴۱ هـ)

قال الإمام أحمد رضي الله عنه “من قال الله جسم لا كالأجسام كـَفَـرَ” ذكره الحافظ بدر الدين الزركشي في كتابه تشنيف المسامع ج۴ / ص ۶۸۴

وذكر الشيخ ابن حجر الهيتمي أن الإمام أحمد كان من المنزهين لله تعالى عن الجهة والجسمية، ثم قال ابن حجر “وما اشتهر بين جهلة المنسوبين إلى هذا الإمام الأعظم المجتهد من أنه قائل بشىء من الجهة أو نحوها فكذب وبهتان وافتراء عليه” اهـ. الفتاوي الحديثية / ۱۴۴

ونقل أبو الفضل التميمي رئيس الحنابلة ببغداد وابن رئيسها في كتابه إعتقاد الإمام أحمد ص ۷ – ۸ عن أحمد قال ‏‏”وأنكر أحمد على من يقول بالجسم وقال: إن الأسماء مأخوذة من الشريعة واللغة، وأهل اللغة وضعوا هذا ‏الاسم على ذي طولٍ وعرضٍ وسمكٍ وتركيبٍ وصورةٍ وتأليف والله تعالى خارج عن ذلك كله، فلم يجز أن يسمى ‏جسمًا لخروجه عن معنى الجسمية، ولم يجىء في الشريعة ذلك فبطل” ونقله الحافظ البيهقي عنه في مناقب ‏أحمد وغيرُه.

وقال الإمام أحمد بن حنبل “الله منزه عن الجسمية والتأليف والتركيب”قال الإمام أحمد رضي الله عنه “والله تعالى لا يلحقه تغير ولا تبدل ولا تلحقه الحدود قبل خلق العرش ولا بعد خلق العرش” ، وكان ينكر- الإمام أحمد – على من يقول إن الله في كل مكان بذاته لأن الأمكنة كلها محدودة” رواه الإمام أبو الفضل التميمي الحنبلي في كتاب إعتقاد الإمام أحمدالصوفي الزاهد ذو النون المصري(ت ۲۴۵ هـ)

وقال الصوفي الزاهد ذو النون المصري
“ربي تعالى فلا شىء يحيط به *** وهو المحيط بنا في كل مرتصد
لا الأين والحيث والتكييف يدركه *** ولا يـحـد بـمـقـدار ولا امـد
وكـيـف يـدركـه حـد ولـم تـره *** عين وليس له في المثل من أحد
أم كـيف يبلغه وهـم بلا شبه *** وقد تعالى عن الأشباه والولد”

اهـ حلية الاولياء ترجمة ذي النون المصري ۹/۳۸۸وسئل ذو النون عن معنى قوله تعالى “الرَّحمنُُ على العرش استوى” فقال “أثبت ذاته ونفى مكانه، فهو موجود بذاته والأشياء موجودة بحكمة كما شاء سبحانه” اهـ. الرسالة القشيرية ص/۶

الإمام الطبري(ت ۳۱۰ هـ)

قال الإمام الحافظ المجتهد أبو جعفر محمد بن جرير الطبري “القول في الدلالة على أن الله عز وجل القديم الأول قبل كل شىء، وأنه هو المحدث لكل شىء بقدرته تعالى ذكره فمن الدلالة على ذلك أنه لا شىء في العالم مشاهد إلا جسم أو قائم بجسم، وأنه لا جسم إلا مفترق أو مجتمع، وأنه لا مفترق منه إلا وهو موهوم فيه الائتلاف إلى غيره من أشكاله، ولا مجتمع منه إلا وهو موهوم فيه الافتراق، وأنه متى عدم أحدهما عدم الاخر معه، وأنه إذا اجتمع الجزءان منه بعد الافتراق، فمعلوم أن اجتماعهما حادث فيهما بعد أن لم يكن،. وأن الافتراق إذا حدث فيهما بعد الاجتماع فمعلوم أن الافتراق فيهما حادث بعد أن لم يكن. وإذا كان الأمر فيما في العالم من شىء كذلك، وكان حكم ما لم يشاهد وما هو من جنس ما شاهدنا في معنى جسم أو قائم بجسم، وكان ما لم يخل من الحدث لا شك أنه محدث بتأليف مؤلف له إن كان مجتمعا، وتفريق مفرق له إن كان مفترقا, وكان معلوما بذلك أن جامع ذلك إن كان مجتمعا، ومفرقه إن كان مفترقا من لا يشبهه ومن لا يجوز عليه الاجتماع والافتراق وهو الواحد القادر الجامع بين المختلفات الذي لا يشبهه شىء، وهو على كل شىء قدير. فبين بما وصفنا أن بارىء الأشياء ومحدثها كان قبل كل شىء [ أي وقبل الزمان والمكان وغيرهما من المخلوقات.] ، وأن الليل والنهار والزمان والساعات محدثات، وأن محدثها الذي يدبرها ويصرفها قبلها ، إذ كان من المحال أن يكون شىء يحدث شيئا إلا ومحدثه قبله، وأن في قوله تعالى ذكره (أفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ {۱۷} وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ {۱۸} وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ {۱۹} وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْف سُطِحَتْ {۲۰})(الغاشية)، لأبلغ الحجج وأدل الدلائل لمن فكر بعقل واعتبر بفهم على قدم بارئها، وحدوث كل ما جانسها، وأن لها خالقا لا يشبهها” اهـ.تاريخ الطبري (۱/ ۲۵).

ثم قال “فتبين إذا أن القديم بارىء الأشياء وصانعها هو الواحد الذي كان قبل كل شىء ، وهو الكائن بعد كل شىء، والأول قبل كل شىء، والآخر بعد كل شىء، وأنه كان ولا وقت ولا زمان ولا ليل ولا نهار، ولا ظلمة ولا نور ولا سماء ولا أرض ولا شمس ولا قمر ولا نجوم، وأن كل شىء سواه محدث مدبر مصنوع، انفرد بالخلق جميعه بغير شريك ولا معين ولا ظهير، سبحانه من قادر قاهر” اهـ. تاربخ الطبري (۱/ ۲۶).

وقال أيضا عند تفسير قول الله تعالى (هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ) “لا شىء أقرب إلى شىء منه كما قال: “وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ”” .جامع البيان (مجلد۱۳/جزء ۲۷/۲۱۵).اللغوي إبراهيم الزجاج (ت ۳۱۱ هـ)

وقال اللغوي إبراهيم بن السري الزجاج أحد مشاهير اللغويين “العلي: هو فعيل في معنى فاعل، فالله تعالى عال على خلقه وهو عليٌّ عليهم بقدرته، ولا يجب أن يذهب بالعلو ارتفاع مكاني، إذ قد بينا أن ذلك لا يجوز في صفاته تقدست، ولا يجوز أن يكون على أن يتصور بذهن، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا” اهـ.تفسير اسماء الله الحسنى (ص/۴۸).

وقال أيضا “والله تعالى عال على كل شىء، وليس المراد بالعلو: ارتفاع المحلِّ، لأن الله تعالى يجل عن المحل والمكان، وإنما العلو علو الشأن وارتفاع السلطان” اهـ.تفسير اسماء الله الحسنى (ص/ ۶۰).الإمام الطحاوي(ت ۳۲۱ هـ)

وقال الإمام الحافظ الفقيه أبو جعفر أحمد بن سلامة الطحاوي الحنفي في رسالته (العقيدة الطحاوية) “وتعالى- أي الله- عن الحدود والغايات والأركان والأعضاء والأدوات، لا تحويه الجهات الست كسائر المبتدعات” اهـ.الإمام الأشعري(ت ۳۲۴ هـ)

وقال إمام أهل السنة أبو الحسن الأشعري رضي الله عنه “كان الله ولا مكان فخلق العرش والكرسي ولم يحتج إلى مكان، وهو بعد خلق المكان كما كان قبل خلقه” اهـ أي بلا مكان ومن غير احتياج إلى العرش والكرسي. نقل ذلك عنه الحافظ ابن عساكر نقلا عن القاضي أبي المعالي الجويني. تبيين كذب المفتري (ص/ ۱۵۰).

وقال أيضا “فأما الحركة والسكون والكلام فيهما فأصلهما موجود في القرءان وهما يدلان على التوحيد، وكذلك الاجتماع والافتراق، قال الله تعالى مخبرا عن خليله إبراهيم صلوات الله عليه وسلامه –( لَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ) في قصة أفول الكوكب والشمس والقمر وتحريكها من مكان إلى مكان ما دل على أن ربه عز وجل لا يجوز عليه شىء من ذلك، وأن من جاز عليه الأفول والانتقال من مكان إلى مكان فليس بإله” اهـ. أنظر رسالته استحسان الخوض في علم الكلام (ص/ ۴۵).

وقال الاشعري رضي الله عنه في كتابه النوادر “من إعتقد أن الله جسم فهو غير عارف بربه وإنه كافر به”

وقال رضي الله عنه “إن الله تعالى لا مكان له” نقلها عنه الحافظ البيهقي في الأسماء والصفات.الإمام الماتوريدي(ت ۳۳۳ هـ)

قال إمام أهل السنة أبو منصور الماتريدي رضي الله عنه “إن الله سبحانه كان ولا مكان، وجائز ارتفاع الأمكنة وبقاؤه على ما كان، فهو على ما كان، وكان على ما عليه الان، جل عن التغير والزوال والاستحالة” اهـ. يعني بالاستحالة التحول والتطور والتغير من حال إلى حال وهذا منفي عن الله ومستحيل عليه سبحانه وتعالى.كتاب التوحيد (ص/ ۶۹).

وقال “فإن قيل: كيف يرى؟ قيل: بلا كيف، إذ الكيفية تكون لذي صورة، بل يرى بلا وصف قيام وقعود واتكاء وتعلق، واتصال وانفصال، ومقابلة ومدابرة، وقصير وطويل، ونور وظلمة، وساكن ومتحرك، ومماس ومباين، وخارج وداخل، ولا معنى يأخذه الوهم أو يقدره العقل لتعاليه عن ذلك” اهـ.كتاب التوحيد (ص/ ۸۵).

وقال أيضا “وأما رفع الايدي إلى السماء فعلى العبادة، ولله أن يتعبد عباده بما شاء، ويوجههم إلى حيث شاء، وإن ظن من يظن أن رفع الأبصار إلى السماء لأن الله من ذلك الوجه إنما هو كظن من يزعم أنه إلى جهة أسفل الأرض بما يضع عليها وجهه متوجها في الصلاة ونحوها، وكظن من يزعم أنه في شرق الأرض وغربها بما يتوجه إلى ذلك في الصلاة، أو نحو مكة لخروجه إلى الحج، جل الله عن ذلك”. كتاب التوحيد (ص/ ۷۵- ۷۶).الحافظ إبن حبان (ت ۳۵۴ هـ)

وقال الحافظ محمد بن حبان صاحب الصحيح المشهور بصحيح ابن حبان “الحمد لله الذي ليس له حد محدود فيحتوى، ولا له أجل معدود فيفنى، ولا يحيط به جوامع المكان ولا يشتمل عليه تواتر الزمان”. الثقات (۱/ ۱)

وقال أيضا “كان- الله- ولا زمان ولا مكان” اهـ.صحيح ابن حبان، أنظر الإحسان بترتيب صحيح ابن حبان (۸/ ۴).

برچسب ها

نوشته های مشابه

پاسخی بگذارید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *

سه × 4 =

همچنین ببینید

بستن
دکمه بازگشت به بالا
بستن
بستن